Saturday, August 21, 2010

لماذا ننهض؟






يتكرر هذا المشهد كثيراً في حياتنا اليومية، يقف الامام على المنبر، او الوعاظ في المسجد، او الداعي امام شاشات التلفاز فيستفتح قائلاً : كنا سادة الأض وحكام الدنيا ملكنا الارض من مشرقها الى مغربها وخضعت لنا ملوك الأرض ، سدنا العالمين قرونا ، كان الناس يتوافدون علينا ليتعلموا منا، الى غيره من مشاهد العزة ولا ضير في ذلك

ولكن استخدام الفعل الماضي الناقص فقط اجحافٌ في حق قواعد اللغة، فما الذي حل بافعالنا المضارعه الحاضرة، لماذا نعجز عن حل الخلل والقصور مع ان الكل يشتكي من حالنا هذا وهو لا يزال يرى اثار من سبقوا في شرق الارض ومغربها، وفي اعتقادي لولا وجودها لما صدقنا اننا كنا في مرحلة زمنية معينة في هذه المرحلة من التقدم ، وهنا لا اتحدث فقط عن التقدم في المجال العلمي، التقني، العسكري فقط فما ذلك الا انعكاس لتقدم اكبر ، تقدم في منظومة الأفكار، اضافة لجديدة لمفهوم قيمة الانسان في هذا الكون، مفهوم العدالة، التنمية والحرية كمبادئ رئيسية جاء الاسلام ليغرسها في قلوب اتباعه، فكيف يرضى بالظلم ،او الذلة والاستعباد او التخلف في الدارين من رُبي على هذه المبادئ

وما اوضح تلك المفاهيم في قلوب من حملوا الفكرة في مهدها، الاجابة على السؤال الذي يعجز الكثيرين عن اجابته في يومنا هذا، وجرب بنفسك، اذهب الى أي معتقد بعقيدة الاسلام واسأله لماذا اختارك الله لتكون مسلماً؟؟ الاجابة السريعة هي لنعبده، فكيف تعبده وما هو مفهوم العبادة....نعم نحن نبعده بوسائل والعبادة لا يقتصر مفهومها على الفهم المحكور في عبادات وشعائر في المسجد لكنها تتسع بحيث تسع الكون فالارض كلها مسجد، وكما ان سجودك في محرابك هي اقرب المنازل ، كذلك عملك في ميدانك ، ان ارضي واسعه، فتصبح العبادة هي تحقيق غاية خلق الله لنا، لنعمر الأرض...... ولكن ما هي الفلسفة من وراء الجهاد ما هي الفلسفة من وراء التحرك خلف الشعوب لايصال تلك الفكرة لتلك الشعوب لماذ الحرص على الانتشار وعدم الاقتصار على التبليغ

كنتم خير أمة أُخرجت لناس، بهذه الفلسفة يتحرك من يعتقد بالاسلام دينا، بان المغزى من ايجاد فكرة الاسلام أنها قد أُخرجت للناس ، انك قد وُجدت من اجل الاخرين، بما ان فكرتها قد سبقتها افكار الا ان هذه الفكرة اخرجت لهم لتنقلهم من مرحلة الى اخرى... فكرة الاخراج من اجل الاخرين كانت جليه واضحة عندما سُئل ربعي بن عامر لماذا جئتم، لماذا خلقنا الله كبشر وما هي الفلسفة الحقيقية من وراء وجودنا في هذا الكون، وهي ذاتها الفكرة التي غابت عن عقول الناس فترة من الزمن وجئتم أنتم لتجددوها وتجمعوا شتاتها على مر الزمان في شكل اديان مختلفة في قالب واحد متكامل وبقيم مضافة ستنقل البشرية من حال الى حال ،لان هذه الفكرة هي الخاتمة وبعدها ستُتركون لتمعنوا عقولكم في وحي السماء وتعتمدوا على انفسكم لتنهضوا بالبشرية

يقول ربعي: جئنا لنخرج العباد...(البشرية جمعاء) من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ( مفهوم الحرية ) ومن جور الاديان الى عدل الاسلام ( مفهوم العدالة ) ومن ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والاخرة (مفهوم التنمية) فالانسان في نظر هذا الدين ، انسانٌ حر لا يقبل الظلم ويضع بصمته في الدنيا والاخرة (ربنا اتانا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة ) هذه التنمية من مراحلها الاصلاح وعملية الاصلاح هذه عملية ملازمة للتنمية من اجل التطور، فتُراجع الخطط وتُعدل المشاريع لتضمن استمرار عملية التنمية فتتماشى مع مفهوم عملية اعمار الأرض (تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) اليس الاقتراحات من الامر بالمعروف، اليس التخطيط الاستراتيجي من الامر بالمعروف، اليس تعديل نظام التعليم والصحة من الامر بالمعروف...اليس مراجعة المشاريع ولجان التقويم واكتشاف جوانب النقص من النهي عن المنكر... هل علمت الان ما هو مفهوم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وكيف يتماشى هذا مع مفهوم التنمية ، وان لا بد من العدالة لضمان الاصلاح ولا بد من الحرية لتتمكن من التعبير عن رأيك وتصبح قادراً على المشاركة الفعالة في مجتمعك من خير خوف

بهذه القيم الثلاث ،العدل ،الحرية والتنمية بنى الاسلام قواعده الاساسية الاولى ، تلك الغاية كانت واضحه جلية ، دفعت بعجلة العمل الى الامام فلم يكن خيار النهضة بالنسبة لهم خيار بل هو غاية، هو الهدف من وجودك كانسان ان تعيش لتلك القيم وتحيى عليها وتعلمها الاخرين، كان لابد للبشرية ان تتعلمها لتنطلق الى عصر الحداثة..ألم يتطور الغرب عندما تعلموا العدالة والحرية والتنمية، ان كثير من المصلحين يحاولون الاجابة على سؤال كيف تخلفنا ، ولكن في اعتقادي لو استطعنا من معرفة اجابة سؤال لماذا ننهض سنستطيع لاحقاً من اجابة كيف ننهض وما هي الخطوات للنهضة ...اسمي هذه المفاهيم الثلاثة البنية التحيتية الفكرية

دمتم احرار، عادلين وتنمويين

1 comment:

  1. Maybe the guys on T.V are using an easier method, which is making people feel guilty and not to stand still to brag about their past. To show them that even the past that they are bragging about is being ruined by them.

    I really loved what you're saying here. It needs a lot of work Hamad, not in terms of spreading the message around, but in terms of finding the right people who have the ability to think this way. Allah Kareem though ... nothing is impossible ... :)

    ReplyDelete