Friday, August 6, 2010

ما وحشتك يا وطن ...للسبعان




الوطن

تلك القطعة من الأرض التي ننتمي اليها

يمتد معناها لما وراء عالم المادة

فهي ليست مجرد يابسة ،صحراء قاحلة ، براري ووديان

هي ذلك الشعور الذي يتدفق الى قلبك عندما يُذكر اسمها ،وصفها، تراثها وتاريخها

الوطن

كلمة تعبر عن معنى الانسان

بل هي الانسان ،فما الاوطان الا انعكاس لقيمة الانسان

فلا يتقدم الوطن وابناؤه متخلفون

ولا ينهض وابناؤه نائمون

ولا يكون ذلك الوطن حراً وابناؤه مستعبدون

فالبعض يعتقد ان مجموع البشر الذين ينتمون الى تلك القطعة يمثلون المواطنين

ولكني اقول ان الوطن هو الذي ينتمي الى ابنائه

هم الذين يكتبون تاريخه، يصيغون هويته ، يحددون معالمه ،يقررون مستقبله

كم من الناس تسترزق باسم الوطن

ولكن ما الوطن من غير ابنائه

من يبني هذا الوطن ينتمي له

ومن يلعب بورقة التاريخ ويقول كان أبي، فقد جهل المغزى والهدف

عندما قام أبوك بفعلته لانه كان يعي قيمة نفسه كانسان وحريته التي لا يساوم عليها

فقاتل من أجل تلك الحرية واصبح الوطن يتصف بما يتصف به أولئك الاحرار

فنحن من نحدد ماهية الوطن

فاذا ارتضينا بالوطن كشعار ، واغاني نتغنى بها في كتاب قصة ألف ليلة وليلة

غدى ذلك الوطن قصة من تلك القصص

عندها فقط تفقد الاوطان روحها وتغدو صحاري يابسة وبراري ووديان

وما الوطن الا روح وفكرة

وغدوة وروحة

وهم وهمة

ما الوطن الا نحن

ومن نحن من غير نحن

وما الوطن من غير نحن



قصيدة علي السبعان من اجمل ما قرأت واحببت ان اشارككم بها لنعلم جانب من جوانب معنى الوطن


ما وحشتك يا وطن؟ قلْ لي وحشتك
قل علي السبعان هالجافي وحشنـي
قلْ لي اني يوم انا طفـل افترشتـك
ليـن غطّانـي جميلـك وافترشنـي
واغفر ان جاوبت انا بصدري نقشتك
وَرّني بك صخر في صدره نقشنـي
قلْ لي انّي عشْت بك واقول عشتـك
قل لي ارجع عيش بي واقول عشني!
قلْ دوشتك والله انـي مـا دوشتـك
غير من قلب ٍ يلبـي لـك دوشنـي
قلْ ربشتك والله اني لـو ربشتـك..
هرْج ، مااحد ٍ فيك بهْروجه ربشني
واشهد اني عشت ذيب وْلا نهشتـك
وان ذيب ٍ داخل ضلوعـك نهشنـي
يا وطن دمّي شماغك.. وين بشتـك
غنّ في عيدك ترى صوتك نعَشنـي
وكان صدرك ضاق بالشعر وبلشتـك
والله ان الشوق في الغربـه بلشنـي
ليتني ما حِشْت شيّ وبـس حشتـك
والا حِشْت اللي أحوش وقلت حِشْني
البلا انّي أشعر انّـي مـا وحشتـك
وانت والله كل شي ٍ بـك وحشنـي!

http://www.youtube.com/watch?v=SS4GvBfftPs

No comments:

Post a Comment